أخبار التقنية

لجنة التجارة قد تجلب مارك زوكربيرج إلى المحكمة

قد يضطر كبار المسؤولين التنفيذيين في فيسبوك، الذين يستعدون للشهادة أمام مشرعين أمريكيين في وقت لاحق من هذا الشهر، إلى الإجابة على أسئلة من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC)، أثناء أداء القسم.

وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأن اللجنة تدرس أخذ شهادة تحت القسم من كبار التنفيذيين في شركة فيسبوك، بمن فيهم الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج وكبيرة موظفي العمليات شيريل ساندبرج.

وتأتي الشهادة كجزء من تحقيق لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية في كون عملاقة التواصل الاجتماعي قد انتهكت قوانين مكافحة الاحتكار الأمريكية واستخدمت إستراتيجية شراء المنافسين المحتملين لغرض تجنب التهديدات التنافسية المستقبلية.

وقال التقرير: إن كبار المسؤولين في فيسبوك يستعدون لعمليات الشهادة تحت القسم المحتملة وبعضهم قلق بشأن هذا الاحتمال.

وأوضح متحدث باسم فيسبوك بأن الشركة تتطلع إلى جلسة استماع قادمة أمام اللجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار القضائية في مجلس النواب بتاريخ 27 يوليو حيث من المقرر أن يظهر مارك زوكربيرج لمناقشة قضايا مكافحة الاحتكار.

وقال المتحدث: “نتطلع إلى مشاركة وجهات نظرنا حول المشهد التنافسي، إلى جانب قادة التكنولوجيا الآخرين، خلال جلسة استماع الكونجرس هذا الشهر، بينما نثبت لوكالات التنفيذ أيضًا أن ابتكاراتنا توفر المزيد من الخيارات للمستهلكين”.

وتهيمن فيسبوك على المشهد الاجتماعي لمنصات التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، وتحقق لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية منذ منتصف عام 2019 في كون ممارسات الشركة تتعارض مع قوانين مكافحة الاحتكار.

وتشتهر الشركة بشراء المنافسين بالقوة – بدأت أنشطة واتساب وإنستاجرام و (Oculus) حياتها كشركات مستقلة – وتنظر لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية في عمليات الاستحواذ السابقة كجزء من تحقيقها.

ويُعد من غير الواضح في الوقت الحالي الإطار الزمني لإدلاء زوكربيرج وساندبرغ بالشهادة تحت القسم في حال قررت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية المضي قدمًا في هذا النهج، أو إذا كانت فيسبوك قد تحاول منعها.

وتشير الصحيفة إلى أن الإدلاء بالشهادة ليس شيئًا مؤكدًا، حيث استخدمت اللجنة إمكانية أن يشهد زوكربيرج تحت القسم في الماضي كوسيلة لكسب تسوية أكبر بقيمة 5 مليارات دولار للانتهاكات المزعومة لخصوصية المستهلك.

ويمكن أن يكون لتحقيق مكافحة الاحتكار عواقب أكثر خطورة في حال الوصول إلى المحكمة بدلاً من عقد تسوية.

ويدور جوهر المسألة حول قاعدة أعضاء فيسبوك الضخمة التي تبلغ 2.6 مليار شخص، والتطبيقات التي يستخدمها هؤلاء الأشخاص، وهيمنة الشركة في سوق الإعلانات عبر الإنترنت.

وتُخضع هيئات تنظيمية أمريكية مختلفة مجموعة من كبرى شركات التكنولوجيا في العالم حاليًا للتحقيق في مكافحة الاحتكار.


Source link

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock